تمكين أطفال غزة، الذين يتموا نتيجة الحرب، من خلال التعليم والرعاية الصحية والتطوير الوظيفي

أن نرى أيتام غزة يتمتعون بصحة وحياة متوازنة ومتكاملة تمكنهم من المساهمة في تطوير بلدهم على المدى الطويل

بامكانك تغيير حياة طفل بامد يد العون وتزويدهم بالرعاية والتعليم والعديد من الخدمات. امنح طفل فرصة لتعلم

حول وجد

برنامج نوعيّ، أطلقته مؤسسة التعاون، وصندوق قطر للتنمية، وبنك فلسطين، وصندوق الحاج هاشم الشوا لدعم أيتام عدوان العام 2014 على غزة. يهدف البرنامج إلى تمكين أيتام العدوان – المقدّر عددهم بحوالي 2139 يتيمًا، ينحدرون من 646 عائلة – من العيش بكرامة، والمضي قدمًا لتحقيق طموحاتهم وآمالهم ليصبحوا أفرادًا فاعلين في مجتمعهم.

الأهداف الفرعية:
– تعزيز وصول ألايتام إلى مستوى معيشيّ لائق، من خلال تمكينهم من الحصول على الرعاية الصحيّة والتعليميّة، وتزويد الشباب منهم بالمهارات اللّزمة للالتحاق بسوق العمل.
– تمكين 15 يتيمًا آخر من الحصول على حياة كريمة داخل مراكز للإيواء، وذلك من خلال تقديم الرّعاية الشاملة لهم، ومتابعة رعايتهم داخل هذه المراكز.
– حماية لاأطفال من الاستغلال، وسوء المعاملة، ودعم لاأطفال أ لايتام للحصول على حقوقهم كاملة وفقًا لكافّة المواثيق الدّوليّة والوطنيّة، من تعليم، ولعب، وصحّة، وحماية، وغير ذلك من الحقوق.

آخر الأخبار والقصص

إقتباسات وشهادات

مرام أبو طعيمة- 21 عاماً

" برنامج وجد لم يضعنا فقط على أول الطريق بل رسم لنا تفاصيل الطريق وكيف نبدأ وكيف نكمل بكل نجاح، أعطونا من التدريبات ما يكفينا لصقل مهاراتنا المختلفة، ثم منحونا فرصة للاندماج في سوق العمل من خلال فرصة التدريب على رأس العمل أو المشاريع، إلى جانب حصولي على فرصة عمل في تخصصي كمعلمة تعليم أساسي، شاركت مؤخراً في مخيم تعلمت من خلاله كيفية تصميم نموذج عمل لفكرة مشروعي، وتعاونت أنا وزملائي وتبادلنا الأفكار معاً الى جانب المدربين، حيث ساعدونا في وضع فكرة مناسبة لمشروع مناسب بتفاصيل واضحة ودقيقة مع شرح تفاصيل خطة المشروع كاملة".

نداء العقاد- 21 عاماً

" إن تدريب المهارات الوظيفية أضاف لي معارف جديدة ومميزة من خلال التعرف على كتابة السيرة الذاتية بطرق مختلفة وابداعية وقد مثلنا في التدريب كيفية خوض المقابلات للاستفادة من ذلك، الى جانب آلية التعامل مع المدير في العمل، وكيفية انجاز المهام المطلوبة بمرونة عالية. والآن أنا أعمل في مجال تخصصي في شركة مميزة وسعيدة بخوض هذه التجربة، وأطمح للاستفادة من هذه الفرصة التي منحني إياها برنامج وجد"

عمر الهبيل- 20 عاماً

" بدأت حياتي العلمية والعملية حين تخرجت من كلية الأزهر تخصص دبلوم تمريض وبعدها تقدمت لامتحان مزاولة مهنة والحمد لله نجحت في الامتحان بتقدير جيد جداً، والآن أنا أكمل دراستي للحصول على درجة البكالوريوس في التمريض، ويساعدني برنامج وجد في تغطية رسوم دراستي. خلال السنوات الماضية حصلت خلال البرنامج على دورات تدريبية في مجالات مختلفة من ادارة الوقت والمهارات الوظيفية وادارة المشاريع الصغيرة بالإضافة لمبادرات مجتمعية ساعدتني في مجال تخصصي، وعززت لدي فكرة العمل بروح الفريق، وبعد حصولي على درجة الدبلوم مباشرة حصلت على فرصة تدريب على رأس العمل وأنا الآن أعمل في مستشفى الشفاء بغزة، وسعيد جداً لوجود أناس رائعين في حياتي كانوا معي منذ بداية مشواري العلمي ولا زالوا يدعمونني في مجالي العملي "


دعاء برهوم- 22 عاماً

منذ صغري وانا احب الاماكن التاريخية والأثرية أدقق كثيراً في تفاصيلها وجمالها، فبعد تجاوز مرحلة الثانوية العامة بنجاح بدأت الدراسة في الجامعة الاسلامية تخصص "تاريخ واثار"، نعم أربع سنوات من الجد والتعب في مجالي التي أحبه، كانوا أصدقائي دائما يقولون ان مجال التاريخ ليس له متوسع للعمل فيه، كنت متخوفة فعلا بعد التخرج أن لا يكون لدي فرصة للعمل ،لكن بعد ما تواصلوا معي من برنامج وجد لرعاية الايتام وابلاغي بالاستفادة من فرصة تدريب على رأس العمل مدفوعة الأجر، شعرت حينها بسعادة تامة لأنني فقط سأخوض تجربة العلم على ارض الميدان.


في ذات الوقت، التحقتُ بالعمل في الجامعة الاسلامية بقسم التاريخ والأثار، حيث تعلمتُ أشياء جديدة جعلتني أفضل وأمهر، في كتابة ومتابعة الأبحاث التاريخية عن بعض الكُتاب والشخصيات، وارشفة الابحاث في المكتبة المركزية وأحياناً أمضي وقت كافي في المكتبة للاطلاع على الأبحاث والقصص التاريخية والاستفادة من كتابها.

أنعام الضاني- 20 عاماً

"الدورات الي بناخدها مع برنامج وجد بتكون بصلب تخصصنا الجامعي وبتساعدنا نقدر نتميز بالتخصص خلال الدراسة وبعد التخرج، خاصة وأنها بتقلص الفجوة بين الخريج وسوق العمل لانو من خلالها بنكتسب المهارات الي بنحتاجها بسوق العمل"

ناهد قديح- خريجة فني عمليات

"تعلمت أن أحب الناس جميعا وتعلمت أن لاشيء مستحيل مع الجد والاجتهاد. بعد حصولي على فرصة التشغيل، أنا قادرة الآن على الاعتماد على نفسي وتلبية حاجياتي وطفلتى"

ابراهيم النجار- 20 عاماً

" كل انسان يطمح لتأسيس عمل مستقل بذاته، فتقدمت بفكرة مشروع صغير ضمن برنامج وجد، والحمد لله اجتزت مرحلة التقييم الأول ما قبل التدريب، ثم تأهلت للاستفادة من البرنامج التدريبي في مجال "ادارة المشاريع الصغيرة المدرة للدخل" ، واستفدت كثيراً منه خاصة أنني طالب جامعي في تخصص المحاسبة، والمعلومات التي حصلت عليها في التدريب أضافت لي الكثير خاصة في الية حساب الموازنة والارباح، اما على صعيد المشروع استفدت في كيفية اعداد خطة متكاملة بأساسيات صحيحة ودقيقة والية دراسة السوق جيدا ومعرفة المنافسين لأي مشروع "

أمـــــل الزامــــلي-21 عاماً

تقول امل بعد حصولها على تدريب إدارة المشاريع الصغيرة المدرة للدخل " اقترحت فكرة مشروع مركز تعليمي كوني طالبة في مستوى ثالث تخصص "تعليم أساسي" و تشجعت كثيراً لحضور تدريب إدارة المشاريع الصغيرة المدرة للدخل، حيث كان هادفاً جداً ومفيداً لحياتنا المستقبلية،  و تعلمنا العديد من المفاهيم الجديدة التي لم نكن نعرفها من قبل كالادارة والموازنة وقمت بانجاز خطة عمل لمشروعي، وأنا الآن اكتسبت خبرة كافية في ادارة المشاريع الصغيرة تؤهلني للعمل باستقلالية تامة ".

إنجازات البرنامج